مملكه الحب

عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً... ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت ممتع
معنا

منتدى يرحب زواره و اعضائه كل شى تلاقيه هنا


    ايوكلينك" يوصي باتباع 7خطوات للوقاية من الأورام السرطانية‎

    شاطر
    avatar
    ÇŭťĖ ĜÍŕĻ
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 180
    تاريخ التسجيل : 15/02/2011
    العمر : 21

    ايوكلينك" يوصي باتباع 7خطوات للوقاية من الأورام السرطانية‎

    مُساهمة  ÇŭťĖ ĜÍŕĻ في الأربعاء فبراير 16, 2011 12:16 am

    أكد على أهمية ممارسة الرياضة والامتناع عن التدخين والحمية الغذائية


    'مايوكلينك' يوصي باتباع 7خطوات للوقاية من الأورام السرطانية




    امتنع عن التدخين

    رغم
    انه في الوقت الحاضر يعتبر السرطان مرضاً جينياً إلا أن هنالك ولاشك عوامل
    بيئية وسلوكية تساهم في الاصابة به والتي يمكن لكل انسان أن يتقي منها
    ويحاول جهده ان يتفاداها. وفي مراجعة قيمة حول هذا الموضوع الذي هو في غاية
    الاهمية نشرت حديثاً في موقع مركز 'المايوكلينك' الطبي الالكتروني على
    الانترنت مقالة حول الوقاية من السرطان بواسطة اتباع 7خطوات التي سنحاول
    مناقشتها في مقالتنا هذه آملين من قرائنا الأعزاء أن يطبقوها عملياً في
    حياتهم اليومية ليتفادوا الإصابة بهذا الوباء الخطير والقاتل.


    1- الامتناع عن التدخين


    ان
    للتدخين تأثيراً مباشراً وأكيداً بالنسبة الى زيادة نسبة الاصابة بعدة
    انواع من السرطان في المثانة وعنق الرحم والكلية والمريء والشفة والرئة
    والفم والبنكرياس والحلق والحنجرة. وحتى ان لم تكونوا من المدخنين فعليكم
    عدم التعرض لدخان التبغ بطريقة منفصلة.


    2- اتباع حمية غنية بالمأكولات الصحية


    من
    الضروري تناول كمية وفيرة من الفاكهة والخضار والحبوب واللوبياء
    والفاصوليا والفول في حوالي 5وجبات أسبوعياً مما قد يخفض نسبة الاصابة
    بسرطان القولون والمريء والمعدة والرئة مع محاولة تقليل نسبة الدهونات
    الحيوانية في الطعام كاللحم الأحمر والحليب والبيض والزيوت المشبعة والزبدة
    التي تحتوي على كمية عالية من الكوليسترول الذي قد يسبب السمنة التي تساهم
    في الاصابة بالسرطان.


    3- ممارسة الرياضة والوقاية من البدانة


    ان
    زيادة النشاط الجسدي وممارسة الرياضة وتفادي الاصابة بالسمنة تلعب دوراً
    هاماً بالنسبة للوقاية من الاصابة بالسرطان لاسيما أن البدانة قد تزيد من
    نسبة الاصابة بسرطان الثدي والقولون والمريء والكلية والمعدة والرحم فضلاً
    ان الرياضة نفسها تقي من سرطان الثدي والقولون والبروستاتا والرحم. فإن
    ممارستها لمدة 30دقيقة أو أكثر يومياً بدون أي عناء كالمشي والسباحة وتسلق
    السلم مثلاً قد تساعد على الوقاية من السرطان والأمراض القلبية والوعائية.




    4-الحماية من الشمس


    ان
    سرطان الجلد هو من أكثر أنواع الأورام شيوعاً وله علاقة مباشرة بالتعرض
    لأشعة الشمس. فللوقاية منه يجب الامتناع عن التعرض لها ما بين الساعة
    العاشرة صباحاً والساعة الرابعة بعد الظهر والمكوث في الظل واقتناء الملابس
    الخفيفة الفاتحة اللون لتغطية الذراعين والساقين واقتناء قبعة الرأس فضلا
    عن أن استعمال المراهم الواقية لأشعة الشمس الحامية لها فائدة كبرى أيضاً.


    5- اللقاحات ضد السرطان


    هناك
    بعض أنواع السرطان التي قد تنتج عن التهاب فيروسي ويمكن في الوقت الحاضر
    استعمال اللقاحات لتفادي الاصابة بها ومن أبرزها سرطان الكبد الناتج عن
    التهاب فيروس من فئة ب الذي يتطلب تلقيح جميع الأطفال ضده. ومن الأورام
    الخبيثة الأخرى سرطان عنق الرحم الذي يعود عادة الى عدوى بفيروس الحليموم
    HPV الذي يمكن في الوقت الحاضر استعمال لقاح ضده لجميع الاناث اللواتي
    تتراوح اعمارهن ما بين 13و 26سنة
    .




    6- الامتناع عن مزاولة السلوك المحفز بالمخاطر


    ان
    التعرض للإلتهابات الزهرية ببعض الفيروسات كالايدز والتهابات الكبد الحموي
    من فئة ب وس والحمليوم البشري قد يزيد من نسبة الاصابة بسرطان عنق الرحم
    والجلد والدماغ والشرج والعضو التناسلي والكبد والحلق والمهبل والفرج
    واللمفوم وغرن 'كابوسي' خصوصاً اذا ما رافق تلك العدوى الإدمان على
    المخدرات وتقاسم الحقن الملوثة. فمن الأهمية بمكان تفادي ممارسة المجامعة
    غير الشرعية خصوصاً مع عدة نساء والامتناع التام عن المخدرات.


    7- الاستشارة الطبية الدورية


    ان
    الاستشارة الطبية الدورية قد لا تقي تماماً من الاصابة بالسرطان إلا أنها
    قد تفيد في تشخيصه مبكراً في أول مراحله حيث يمكن الشفاء منه بعون الله.
    وعلى الفحص السريري أن يشمل الجلد والفم والقولون والمستقيم وعنق الرحم
    والثدي والبروستاتا والخصيتين.


    من الايميل

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أبريل 21, 2018 3:39 pm